ما هو مرض تصلب الانسجة (التصلب اللويحي) و ما اسبابه و اعراضه ؟

يصيب مرض تصلب الأنسجة  الخلايا العصبية في الدماغ و الحبل الشوكي, فيؤثر بشكل مباشر على عمل  العضلات الإرادية و اللاإرادية, فقد لا يكون هناك مسبب رئيسي وراء حدوث هذا المرض, و لكنه مرتبط بأداء جهاز المناعة و البيئة المحيطة و عوامل وراثية, و في ما يلي توضيح لمرض تصلب الأنسجة و بعض مسبباته و أعراضه.

ما هو تصلب الأنسجة ؟

يصيب هذا المرض الجهاز العصبي المركزي في الدماغ و الحبل الشوكي, حيث تختفي مادة المايلين (النخاع),  المسؤولة عن نقل السيالات العصبية و الحفاظ على صحة الأعصاب, و في حال اختفائها, تبدأ الأعصاب بالتلف و تصبح عملية نقل الإشارات العصبية بطيئة جدا, ومع إصابة العديد من الأعصاب على المدى الطويل, يبدأ المريض بمواجهة مشاكل شديدة مرتبطة بأداء بعض الأعصاب, كالمشي و التكلم و الرؤية و الكتابة و الذاكرة, و غالبا ما تصاب بها الفئة العمرية  ما بين سن 20 – 50 عام, ولكن في بعض  الاحيانم قد يصيب  الأطفال وكبار السن أيضا, كما و تعتبر السيدات أكثر عرضه للإصابة من الرجال في الغالب .

اسبابه

لم يعرف السبب الرئيسي وراء حدوث هذا المرض, و لكن تركز الأبحاث في الوقت الحالي حول أداء جهاز المناعة و ارتباطه به, بحيث يقوم  عمل جهاز المناعة بشكل مبسط, معلى تحديد الأجسام الغريبة داخل الجسم و مهاجمتها و القضاء عليها, من خلال مجموعة من الأوامر توزعها بين خلايا جهاز المناعة, و يعتقد  بأن  حالة تصلب الأنسجة تحدث,  عندما يدخل فايروس إلى الجسم و يشوش عمل جهاز المناعة,  بحيث يعتبر جهاز المناعة مادة المايلين جسم غريب و يقوم بمهاجمتها, و يربتط هذا المرض أيضا بمرض المناعة الذاتية, و الجدير بالذكر أن مادة المايلين يمكن أن تعالج بعد انتهاء هجمات جهاز المناعة في بعض الحالات, ولكن في حالات أخرى يتجرد العصب من مادة المايلين و تظهر ندوب على العصب, مما يسمح بتجمع بعض المواد التي تشكل لويحات.

هل العوامل الوراثية لها دور في الإصابة بمرض التصلب ؟

لا يوجد هناك دليل قاطع يثبت علاقة واضحة بين عوامل الوراثة و مرض تصلب الأنسجة, فقد أثبتت نتائج بعض الدراسات على وجود علاقة غير واضحة بينها, كما و بينت بأن الغجر الأوربيون و سكان الأسكيمو و قبائل البانتو في أفريقيا لا يصابون بهذا المرض, بينما  يصاب بها الهنود الحمر في أمريكا الشمالية و الجنوبية و اليابانيون و بعض شعوب آسيا, و أوضحت أن نسبة الإصابة بهذا المرض بشكل عام في العالم هي 1%, و لكن قد تزيد هذه عند الأشخاص الذين تصل درجة قرابتهم من الدرجة الأولى بمرضى تصلب الأنسجة, و تكون فرصة الإصابة كبيرة التواءم المتطابقة, بحيث تصل النسبة إلى 30%, بينما تصل نسبة الإصابة في التواءم غير المتطابقة إلى 4%.

ما هي أعراض تصلب الأنسجة ؟

تختلف الأعراض التي تظهر على مرضى التصلب, من حيث عددها و شدتها, و المدة التي تستمر في الظهور,  و في الغالب يشترك 70% من مرضى التصلب في الأعراض التالية:

  • مشاكل في البصر, يعتبر هذا أول عرض يمكن أن يظهر, و في الغالب يتمثل برؤية مسارات غير واضحة, و يمكن أن يظهر تشوهات بالألوان و بالتحديد يرى معظم الأشياء باللون الأحمر, أو اللون الرمادي, و قد يعاني من العمى بإحدى العينين, و يعود سبب مشاكل البصر,  إلى إلتهاب عصب البصر الناتج عن التصلب.
  • ضعف في الأطراف, و قد يرافقه عجز في تنظيم الحركة أو التوازن.
  • تشنجات العضلات و الخدر و الإرهاق,  كما و يرافقه ألم ناتج عن القشعريرة, و تعتبر هذه الأعراض شائعة بشكل كبير.
  • فقدان بعض الحواس و عدم القدرة على اللفظ, كما يو مكن أن يصاب الشخص بارتعاش و دوخة.
  • يواجه 50% من مرضى التصلب مشاكل في الدماغ, و عدم القدرة على التركيز, و تشتت الانتباه, و فقدان الذاكرة الجزئي,  كما يصبح الشخص عاجزا أن أداء بعض الأمور التي تتطلب جهود مترابطة و متتالية, و يمكن أن تتطور بعض الحالات, فيصاب الشخص بالاكتئاب أو جنون العظمة,  و  ظهور رغبة شديدة لا يمكن السيطرة عليها في البكاء أو الضحك.

تشخيص و علاج القولون العصبي

الوخز بالإبر يخفيف ألم تصلب و التهاب مفاصل الركبة

فحوصات عامة يجب أن تجريها بشكل دوري

صفحة بالعربي على جوجل بلس